مقالات

تلال من النفايات تقطع شوارع منطقة النبي يونس

تلكؤ بالمشاريع يدفع ثمنه المواطن

مثنى النهار

منذ أكثر من شهرين وتجري اعمال صيانة لمد شبكة مجاري لسوق النبي يونس وتوقفت ارزاق آلاف العوائل بسبب التأخير في انجاز العمل، كونه يعد اهم أسواق الموصل والذي زاد أهميته بعد تحرير الموصل (فمصائب قوم عند قوم فوائد)، بعد أن دمر الجانب الأيمن سيما اسواقه الرئيسة (باب الطوب، باب السراي، سوق الصاغة، شارع النجفي، شارع نينوى، السرجخانة، وغيرها من الاسواق والخانات والشوارع).

اتجه اغلب التجار الى سوق النبي حتى تحولت بيوت منطقة النعمانية وبقية المناطق المحيطة بالسوق الى مخازن لتجار الجملة، وتحولت المنطقة السكنية الكبيرة إلى منطقة تجارية، على الرغم من أنها تتوسط الجانب الشرقي من الموصل إلا أنها بعيدة عن اعين المسؤولين سيما الخدمات البلدية وحدها هذه المنطقة تحتاج قطاع بلدي مئات السيارات والاف المارة من المواطنين المتبضعين حتى من خارج نينوى  لذلك تحتاج إلى صيانة للخدمات في هذه المنطقة.

تلال من قناني الماء تقطع شوارع سوق النبي

أثناء عمليتات تنظيف وصيانة المجاري رفعت كميات كبيرة من النفايات ابرزها قناني الماء الفارغة التي قطعت شوارع السوق لكثرتها والتي كانت تسد شبكة المجاري وكانت تغمر بالمياه مناطق النبي يونس بأول زخة مطر.

ضعف الخدمات وعدم الصيانة الدورية وقلة الوعي والاحساس بالمسؤلية من قبل الموظف والعامل والمواطن والمسؤول، هناك الآلاف من فتحات تصريف مياه الصرف الصحي مكشوفة الاغطية التي باتت تشكل خطر على ارواح المارة بالاضافة الى سهولة تدفق النفايات الصلبة وقطع البلاستيك والمعادن وحتى قطع من الكونكريت، عدم الادراك باهميتها وحتى عقدت الكثير من الورش والندوات مع منظمات دولية ومحلية مع الدوائر الخدمية لكن لم يترجم إلى أرض الواقع شي، مجرد (زرق ورق).

نحتاج الى تعاون ووعي من قبل المواطن والعمل باخلاص من قبل الحكومة وان يكون هناك تنسيق بين الدوائر الخدمية (المحافظة، القائممقامية، البلدية، الاتصالات، المجاري، التخطيط، التربية، الكهرباء… الخ) حتى يتم تنفيذ المشاريع بشكل صحيح في بعض المناطق يتم تبليط الشارع ثم يحفر لمد شبكة كهرباء او مجاري او ماء، لكن عندما يكون هناك تنسيق وتخطيط ينجز العلم على اتم وجه وابهى صورة .

الشتاء على الابواب وارزاق المواطنين متوقفة، شارع استغرق اكثر من شهرين، تلكؤ في العمل وعدم الاكتراث بالمسؤلية ويبقى المواطن يدفع فواتير التأخر، ينبغي أن تكون هناك محاسبة للقائمين بالمشاريع لكن (نفسهم الحكم والخصم)

من امن العقاب تأخر بالمشاريع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق