ستوري

أجبرتهُ الظروف على الهجرة، فوجدَ امامهُ الفرصة المناسبة لإطلاق العنان لموهبته

ايزيدي 24 – تحسين الهسكاني

يقول الفنّان الإسباني الشهير “بابلو بيكاسو” في الفن: “كل طفل فنان، المشكلة هي كيف تظل فناناً عندما تكبر”. كل شخص يستطيع أن يكون مبدعاً وماهرًا في مجال ما إذا سنحت له الفرصة وحظيَ بالأهتمام المطلوب وتوفرت له الظروف المناسبة وشعر بالأمان والحرية والحب.

سالم نوح، مواليد 1990 باعذرة – شيخان، عاش في باعذرة ودرس المرحلة الابتدائية، المتوسطة والثانوية هناك، و ثم دخل المعهد التقني، قسم صحة مجتمع – جامعة دهوك، وتخرج منه عام 2012 وبعدها هاجر من العراق في عام 2016.

يعيش سالم مع عائلته في فرنسا حالياً، بعد معاناة دامت اشهر وصل سالم وعائلته إلى الأراضي الفرنسية لتكون ولادة جديدة له ولموهبته وليطلق العنان لأفكاره وموهبته وأحلامه التي كانت شبه مستحيلة في بلد كالعراق.


قبل هجرته عملَ في عدة مجالات

عمل لمدة سنة في مجال الترجمة (الإنكليزية، العربية والكرمانجية) و سبق له أن عمل كمراقب في شركة نفطية، وايضًا عمل لمدة 3 سنوات في مجال الرقابة الصحية، التلقيحات، والتثقيف الصحي، و كذلك عمل كمتطوع مع العديد من المنظمات الإنسانية.

حول قصته مع المعاناة وهجرته إلى فرنسا قال سالم ل “ايزيدي24″، “بعد أحداث الثالث من آب/اغسطس 2014 (الإبادة الأيزيدية)، وكأي فردٍ ايزيدي عاش حياة الرعب والخوف والنزوح، كنت أُحاول ان أتجنب التفكير والقلق الزائد الذي ينتابني، لذا كان الرسم من إحدى الطرق الفعّالة لتخطي ذلك”.

وأضاف، “لجوئي إلى فن الرسم بدأ عندما كنت في أشد حالات الحزن والقلق بعد أحداث 3 آب/اغسطس 2014 وفي 2016 مثل الكثير من اللاجئين اضطررنا ان نهجر العراق ونتجه إلى بلد نستطيع العيش فيه بسلام و امان، فلم يكن لدينا خيار آخر سوى المخاطرة بأرواحنا والتوجّه إلى أوروبا، ولكن طريقنا كان طويلا جدا حيث استغرق وصولنا إلى فرنسا 10 اشهر.”

واردف قائلاً، “بدأت رحلتنا الشاقة من تركيا حيث حاولنا أكثر من سبعة مرات عن طريق تركيا – بلغاريا سيرًا على الأقدام ولكن كل مرة كان التعب والفشل من نصيبنا، فشلتْ كل المحاولات عن طريق البر من تركيا إلى بلغاريا فأضطررنا للمخاطرة عن طريق البحر من تركيا إلى اليونان، و بعد ثلاثة محاولات نجحنا أخيراً في الوصول إلى جزيرة يونانية وهناك كانت الصدمة الكبيرة بسماعنا إغلاق كل حدود الدول الاوربية.”

“كان نصيبنا ان نعيش في مخيمات اللاجئين في اليونان حيث كنا مرهقين نفسيًا و جسديًا”


مسيرته الفنية:

متحدثاً عن مسيرته الفنية قال سالم ل “ايزيدي24″، “دائمًا احب الفن بكل أنواعه منذ الصغر لكن لقلة الاهتمام بالفن في العراق و عدم توفر المواد اللازمة لذا لم أكُن ارسم كثيرًا، فكانت أول خطواتي بعض الرسومات البسيطة بواسطة الهاتف.”

وقال ايضًا، “في اليونان بدأت بالرسم على أوراق الشجر، و حاولت تعلّم اساسيات الرسم و انواع الالوان، عن هارموني الألوان، الضوء و الظل في الرسم حتى طورت نفسي وموهبتي وبعدها بمساعدة بعض المنظمات و المتطوعين حصلت على دعم أكثر ومن خلالهم شاركت في بعض المعارض وذلك كان طريقي لدخول عالم الفن.”

ويسترسل في حديثه قائلاً، “لم نستسلم، حاولنا جاهدين تخطي تلك العقبات و تجنب القلق، تطوعت لمساعدة الأيزيديين واللاجئين الآخرين في المخيم لكوني أُجيد التحدث باللغات (الكوردية، العربية والإنكليزية)، و أيضا كنّا نعزف الموسيقى ونلوّن تعاسة المخيم وهناك بدأت بالرسم واكتشفت قوة الفن وخاصةً الرسم، حيث كان جرعة الامل الاكثر فعّالية لعدم الاستسلام وتوصيل رسائلنا.”

بعد ذلك انتقلتُ إلى فرنسا وعملتُ على موهبتي اكثر وطورتها اكثر لكون للفن قيمة عظيمة وتوفير المواد اللازمة كان دافعا لي كي أستمر واحب الفن اكثر.”

من اعماله الفنية:

رسم حوالي 100 لوحة من الأكريليك والزيت وشاركَ في بعض المعارض و المناسبات منها:

  • المعرض الأول بأسم I AM YOU الذي أقيم في: أمستردام وبرشلونة ومايوركا ونيويورك في ديسمبر 2016.
  • المعرض الثاني في 25 و 26 نوفمبر 2017 باسم .. <THE BEES> في مدينة سان نازير الذي شمل لوحات من أوراق الشجر.
  • شاركَ بستة لوحات في مهرجان المهاجرين في لوكسمبورغ بتاريخ 5,6,7 آذار 2018.
  • شاركَ بستة لوحات في مهرجان المهاجرين في مدينة فوغباك في فرنسا بتاريخ 29 آذار 2018
  • شاركَ بثمانية لوحات في مهرجان الهجرة في مدينة فغيما ميغلباك في فرنسا بتاريخ 8 نيسان 2018.
  • شاركَ بخمسة لوحات في مناسبة فنية في مسرح اوبرا في مدينة ميتز بتاريخ 4 آب 2018 .
  • شاركَ بلوحتين لإحياء ذكرى الإبادة الايزيدية في مدينة غيسن الألمانية بتاريخ 3 آب 2018.
  • شاركَ في معرض مشترك في صالة بلدية مدينة فوغباك في فرنسا من 13 آب إلى 31 آب 2019.
  • شاركَ في معرض في مكتبة فوغباك 4 يناير 2020.
  • شاركَ في معرض Gallery tete d’art في مدينة فوغباك في فرنسا، بتاريخ 1 آب 2020.

لا يملك سالم موهبة كبيرة فحسب، وإنما قلباً كبيراً ايضًا:

إضافةً إلى البهجة التي تدخلها لوحاته قلوب محبيه ومحبي فنّه فهو يدخل البهجة إلى قلوب المحتاجين والفقراء والمرضى ايضًا من خلال تبرعه بنسبة 20% من ثمن كل لوحة يبيعها، سواء كان التبرع بشراء الملابس للفقرتء أو مساعدة المرضى من العوائل المحتاجة في مخيمات النازحين.

“لا يرسم سالم لوحاته من أجل تمضية الوقت أو الحصول على مبلغ مالي او الحصول على الشهرة فقط وأنما يرى بأن الفن له تأثير وقوة عظيمة فهو يطلق عليه اسم (مسكن الآلام)، ويحبُّ التعبير عن افكاره بطرق سلمية ومؤثرة كما ويحاول من خلال لوحاته أيضا نشر الحب والسلام،” على حد قوله.

ما هي مشاريع وخُطط سالم المستقبلية؟

يقول سالم في حديثه عن الأعمال التي ينوي القيام بها مستقبلاً ، “سوف أحاول أن يكون لي مشروع اكبر في مجال الفن وذلك عن طريق إقامة وفتح المعارض على ان تكون اغلب اللوحات عن معاناة الشعوب، الظلم، الحرية، الحب، والسلام.”

كما وقال أنه ينوي إقامة معرض – ربما بكون إلكتروني (اونلاين) – مشترك للكثير من الفنانين الايزيديين من العراق في اوربا عن الجينوسايد والقضية الأيزيدية.”

وقال ايضًا، “انني اعيش في فرنسا و اعرف بأن للفن قيمة عظيمة هنا وفكرة معرض مشترك لكثير من الفنانين الايزيديين سوف تكون رسالة قوية و ذا قيمة هنا في أوربا.”

وأضافَ، “يمكننا من خلال هذا المعرض عرض ثقافة الأيزيديين و أيضًا توصيل رسائل وكل ما حدث و يحدث للأيزيديين.”

ونوّهَ على، “إن سار كل شيء كما هو مُخطط وتم إقامة المعرض فأستبرع ب 20% من ارباح المعرض للمحتاجين.”

حاليا يدرس سالم (الديكور الداخلي) في مدرسة École d’arts appliqués à distance (EDAA) الخاصة، كما ويرسم لوحات مختلفة من الزيت و الاكريليك، وإضافةً إلى موهبته في الرسم فهو عازف مبتدئ لآلتيّ العود والساز ايضًا. ومن هواياته : الرسم، التصوير الفوتوغرافي، المطالعة، السفر والرياضة.

رسالته للمجتمع الأيزيدي و على وجه الخصوص الشباب

قال سالم في رسالته للمجتمع الأيزيدي بشكل عام والشباب بشكل خاص، ” أنصح شبابنا و اطلب منهم التوجه إلى العلم ففي هذا العالم المُظلم والغير عادل لا يمكن النجاة الا عن طريق التعلم والدراسة، حتى وان كنتَ في ظروفٍ صعبة.”

و أضافَ، “دائماً يمكننا أن نتعلم شيء سواء كان لغات، رسم، برمجة، العزف، دورات اونلاين عن اشياء أخرى او اي مجال آخر بعدها تأتي الفرص من خلال ما تعلمناه.”

نماذج عن اعماله

لمعرفة المزيد عن سالم:

https://www.facebook.com/salim.sumoqy

https://instagram.com/jason_noah_art?igshid=1j4i0e4c3u9lm

http://www.brotherlyart.net

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق