اخبارتقارير

مسيحيّو سهل نينوى يحتفلون بتذكار القديسة مارت شموني في مدينة بغديدا

ايزيدي 24 – جميل الجميل

ترأس نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف رئيس ابرشية الموصل وكركوك واقليم كوردستان للسريان الارثوذكس قداسا في كنيسة مارت شموني ببغديدا بمناسبة عيد القديسة الشهيدة مارت شموني واولادها السبعة ومعلمهم العازر والذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الاب بولس اسكندر في الموصل وابتدأ القداس بقراءة رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية حيث شارك فيه كل من الاباء الكهنة متي البنا وزكريا عيواص ونبيل بولس والشماسات وجوق الكنيسة وحضره عدد قليل من الناس بسبب الاوضاع التي يمر بها العراق من تفشي وباء ڤايروس كورونا، وبعد ان تلا نيافة المطران مار نيقوديموس فصلا من الانجيل المقدس القى نيافته موعظة قيمة قال فيها ان الكنيسة تحتفل في هذا اليوم المبارك بعيد مميز الا وهو عيد القديسة مارت شموني واولادها السبعة ومعلمهم اليعازر كيف ان هؤلاء القديسين كابدوا العذاب وعملوا كل شئ من اجل كلمة الله.

شارك القدّاس المطران الجديد يعقوب باباوي مع المطران مار أنتيموس جاك يعقوب القادم من سوريا والمطران مار طيمثاوس موسى الشماني وعدد من الكهنة وجمع غفير من المؤمنين.

أكّد المطارنة من خلال رسالتهم في هذا العيد في موعظتهم المشتركة لقد مررنا بمراحل صعبة في حياتنا الايمانية وهذه الصعوبات ليست بالجديدة بل هى من قبل المسيح فمنذ ان خلق الله الانسان أبتدا الصراع بين الخير والشر.

واشاروا في الموعظة الى عيد القديسة الشهيدة مارت شموني يتزامن مع الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الاب بولس اسكندر شهيد كنيسة ابرشية الموصل لابل شهيد كنيسة انطاكية وفي ختام القداس اقام نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف صلاة خدمة الكهنة لروح شهيد الكنيسة الاب بولس اسكندر الذي كان اول كاهن نال اكليل الشهادة في الموصل.

قال بحوت سولاقا لــ إيزيدي 24 ” هذا المزار الذي صمد لمئات السنوات والذي يعتبر من أقدم المزارات إستطعنا أن نرسل رسائل إيجابية منه صباح هذا اليوم وخاصة بعد أن عبث به تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”،

وأضاف سولاقا ، كان من المفترض أن تعوّض الحكومة المسيحيين ليعزّزوا وجودهم ويتعافوا من هذه الحرب التي طحنتهم وأقلقت وجودهم،

وأكمل سولاقا، بأنّ هذا التذكار يحتفي به السريان الارثودكس في الخامس عشر من تشرين الأول من كلّ عام وأنّه رمز من رموز الإحتفالات الدينية في كافة مدن المسيحيين الذين يمتلكون مزاراَ أو كنيسة”.

وهنا ندرج بعض المعلومات عن تذكار القديسة مارت شموني :

تحتفل الكنيسة الارثذوكسية في الخامس عشر من تشرين الأول بعيد القديسة مارت تشموني واولادها السبعة ، المرأة الجبارة في ايمانها ، وذلك لانها اعتبرتها مثال في الثبات على الايمان .

فبالرغم من انها ليست مسيحية وبالرغم من انها كانت تدافع عن وصايا شريعة موسى إلا ان الكنيسة اعطتها مكانة مرموقة وجعلت يوم 15 تشرين الاول عيدا لها ، تذكارا للتضحية التي ضحت بها ، وهي تشجع ابناؤها على التمسك بأيمانهم ومعتقداتهم . كما وتحتفل كنيسة المشرق القديمة الاشورية والكنيسة الكلدانية تذكارا بعيدها في يوم الثلاثاء الاول من شهر ايار. بالاضافة الى انها اعطت لكل من ابنائها السبعة اسماء وهم بالترتيب : الاول كدي، الثاني مقبي، الثالث ترسي، الرابع صورون ، الخامس جوصون ، السادس باكوس، السابع يونادوا

يذكر سفر مكابين الثاني الفصل السابع قصة الشهادة والاستشهاد ، وتكمن عظمة هذه القصة في رجاء وثقة الام وابنائها بأن الرب الاله خالقهم ومانح الحياة لهم سوف يستقبل ويتقبل ارواحهم بعد الانتقال من الارض الى السماء .

حدثت هذه القصة بين سنة 164 – 160 قبل الميلاد . اي بعد ان سلب اليونانيين واعوانهم الكنز المقدس وحاولوا ادخال العبادات الوثنية الى الهيكل في عهد انطيوخس الرابع ابيفانيوس .

بدأت القصة عندما امرهم الملك بتناول لحم الخنزير ، وبعد ان رفضوا ذلك ، تم تعذيبهم وقتلهم الواحد تلو الاخر بدءاً بالابن الاكبر ووصولا الى الاصغر ، ومن ثم والدتهم وقد عانوا اشد واقسى انواع العذاب الا انهم اصروا على رأيهم والتمسك بشريعة موسى التي تحرم اكل الخنازير ( لقرأة القصة بتفاصيلها يرجى العودة الى الكتاب المقدس سفر مكابين الثاني الفصل السابع).

ويجدر الاشارة الى ان هناك الكثير من القصص والروايات التي يذكرها المؤمنون ويتناقلونها من جيل الى اخر، ايماننا منهم بخلود هذه القديسة واولادها ، حيث يقال : “إنها تظهر على الحائط في يوم عيدها ويراها المؤمنون وهي تسير ذهاباً واياباً ويتبعها ابنائها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق