اخبار

الحكيم عن مقبرة صولاغ “يجب إدراجها في المناهج التربوية لتخليدها”

ايزيدي 24 – بغداد

لكي يعلم العالم ما ارتكبه تنظيم داعش الاٍرهابي بحق ابناء المكون الايزيدي من جرائم بشعة من قتل وتهجير واختطاف وحرق ونهب الممتلكات وتدمير البنية الاساسية لأماكن سكناهم طالب السيد “عمار الحكيم”، رئيس “تحالف عراقيون” الجهات المعنية بضرورة ادراج مأساة الايزيديين الى المناهج التربوية لكشف بشاعة الاجرام الداعشي.

ونشر الحكيم تغريدة على شبكة التواصل الاجتماعي “التويتر” تابعتها “ايزيدي 24″، حيث قال إن “”فتح مقبرة (صولاغ) بقضاء سنجار المسماة بمقبرة “الأمهات”؛ كونها ضمت رفات النساء اللواتي وئدن مع اطفالهن، يكشف بشاعة الإجرام الداعشي، ويؤكد أهمية فتح باقي المقابر ومعرفة مصير المغيبين فيها”، واضاف “الحكيم”، “يتعين على الجهات المعنية تخليد هذه الفاجعة بإدراجها في المناهج التربوية”.

الجذير بالذكر ان مقبرة صولاغ تضم رفات اكثر من 80 امراة ايزيدية مسنة قام عناصر تنظيم داعشي الإرهابي بقتلهن اثناء اجتياحه قضاء شنكال سنة 2014.

ويذكر ايضاً ان مراسم فتح مقبرة صولاغ الجماعية في شنكال والمعروفة باسم “مقبرة الأمهات”، أجريت صباح اليوم 24 أكتوبر 2020، بمشاركة المستشار الخاص لفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش السيد “كريم خان” واعضاء فريقه حيث اخذ “خان” بدوره للناجين وعائلات الضحايا في كلمته التي سبقت فتح المقبرة، “أنهم غير منسيين وبأن فريق التحقيق يونيتاد ملتزم بدعمهم في الحصول على العدالة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق