اخبار

إمرأة ايزيدية أربعينية تعيل عائلتها بمشروع ممول من مبادرة نادية

ايزيدي 24 ــ شنكال

عدم وجود دعم ملموس وقلة فرص العمل للنساء تحرم أفراد المجتمع الايزيدي ومنهم النساء من العمل ولكن بمساعدة “مبادرة نادية” ضمن مشروع تمكين النساء وذلك من خلال تزويدهن بالتدريب والموارد لبناء أعمال صغيرة ومتوسطة مستقلة يستطيعون إعالة عوائلهن والمرأة الايزيدية الأربعينة برفي انموذجاً على ذلك.

عندما هاجم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الايزيديين في قضاء سنجار اغسطس 2014، فرت “برفي” منزلها في سنوني هاربة للاختباء في منطقة جبل سنجار، هناك حيث مات زوجها في الجبل.

بعد سنوات من النزوح، عادت”برفي”، البالغة من العمر الآن 47 عامًا، إلى منزلها الذي غادرته مجبرة مع بقية أفراد أسرتها، ويعيش أبنائها، الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 27 سنة، بحالة نفسية، حتى الآن كان على “برفي” الاعتماد على أشقائها للمساعدة في رعاية أبنائها ورعايتهم.

وتقول “برفي”، “نحن النساء لسنا أقل قدرة او خبرة من بقية افراد المجتمع على العمل خارج المنزل”.

كان من الصعب على “برفي” إيجاد عمل لأنها كانت أرملة ولم يكن هناك دعم ملموس من الحكومة للنساء في سنجار.

استجابة لهذه الفجوة في الفرص، شرعت “مبادرة نادية” في تمكين النساء أمثال “برفي” من خلال تزويدهن بالتدريب والموارد لبناء أعمال صغيرة ومتوسطة مستقلة للإعتماد على انفسهن في رعاية عوائلهن.

كجزء من هذا المشروع، أنشأت “برفي” متجراً (محل) لبيع الهواتف المحمولة والإكسسوارات، بفضل الدخل الذي حصلت عليه موخراً من “مبادرة نادية”، تستطيع “برفي” إعالة أسرتها وإرسال أطفالها إلى المدرسة الآن، حتى يتمكنوا من مواصلة الدراسة والعمل من أجل مستقبل أفضل.

وفِي ختام حديثها تضيف “برفي”، “نتمنى أن يستمر هذا النوع من المشاريع في دعم النساء في المنطقة، وخاصة عوائل الناجيات اللواتي ليس لديهن دخل ثابت، من أجل تحسين ظروفهن المعيشية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق