اخبارتقارير

الإعمار من الناحية الإعلامية يبيّن بأنّ المدينة جنّة عدن، ومن ناحية الواقع تبيّن بأنّ المدينة تعيش في القرن الثاني

إيزيدي 24 – جميل الجميل

امتعض مسيحيّون من قضاء الحمدانية نتيجة سوء الخدمات في مركز قضائهم، حيث أستمر هذا الحال بهم منذ عام 2003 ولحد هذه اللحظة ولم تتحسن الأوضاع إلى حدّ هذه اللحظة، وبعد تحرير محافظة نينوى شدّت الرحال عوائل مسيحية إلى خارج القطر نتيجة للإهمال الحكومي وشحة الخدمات ومنها مشكلة الشوارع الأزلية التي ساهمت في هجرة العوائل المسيحية إلى المحافظات الشمالية والأغلب منهم إلى خارج العراق، ولا زالت بغديدا تنزف العديد من العوائل نتيجة هذا الأهمال الحكومي.

هذه الصورة المنشورة أدناه تُظهر تلاميذ مدرسة الزوراء وهم يعانون من مشاكل الوصول إلى المدرسة وخاصة بعد سقوط الأمطار نتيجة عدم تهيئة مكان خاصة يوصلهم إلى المدرسة ناهيك عن الشوارع الفرعية الأخرى التي اعتمد المواطنون على أنفسهم بشراء مادة “التيكلة” وتبليطها مؤقتا كونهم يعانون من الصيف والشتاء ، ففي الصيف تبقى بيوتهم عن معامل لإنتاج الأتربة وفي الشتاء مصانع لإنتاج النوتيلا نتيجة الطين الكثير!

يقول ساهر نافع لــــ إيزيدي 24 وهو أحّد المواطنين الذين تركوا العراق نتيجة سوء الخدمات ” ضحّيت بكل أموالي وبقيت أنتظر حتى تحرير مدينتي وعدت إلى مدينتي وأعمرت بيتي على نفقتي كوني كنت من الأوائل، لكن حينما رأيت الفساد وسوء الخدمات وعدم الاهتمام بالناس ، تركت العراق وسافرت إلى استراليا، وسبب سفري هو سوء الادارة الفاشلة التي ستساهم في هجرة كل المسيحيين”.

ويضيف والد الطفل انور لـــ إيزيدي 24 ” حقيقة هذه مهزلة يعاني منها أطفالنا ، ماذنب هؤلاء الاطفال من الآن وهم صغار يعانون ويبدأون بكره المدرسة والذهاب إلى المدرسة نتيجة الوضع المأساوي الذي نمرّ به ونتيجة سوء الخدمات التي تعاني منها المنطقة”.

ويضيف ” بأنّ الشوارع في محلة الصناعة والأفرع الخاصة بمحلة الصناعة هي ذات وضع مأساوي وتحتاج إلى اهتمام حكومي وهذه رسالة نقدمها من خلالكم إلى الحكومة العراقية ويجب أن يتم الإهتمام بمناطق الأقليات وتوفير كافة الدعم لهم للحفاظ على وجودهم لأنّ الأوضاع الاقتصادية سيئة جدا ومأساوية ناهيك عن الأوضاع الصحية والأمنية والتخوفات من المجهول”.

وعبّر ناشطون على صفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي بأنّ الاهمال الذي يحصل للمسيحيين هو اهمال متعمد وعلى الذين يمثّلون المسيحيين إن يعوا مشكلة وخطورة هذا الشيء الذي يساهم في هجرتهم.

أنظر للتقارير التي نشرت عن سوء الخدمات :
https://ezidi24.com/ar/?p=25603
https://ezidi24.com/ar/?p=20797

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق