اخبار

الامم المتحدة تقيم ورشة حول دعم ضحايا الارهاب في ظل القوانين الدولية

ايزيدي 24 – متابعة

للفترة من 23 – 25 فبراير/ شباط 2021 في دبي، اقام مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة – فرع منع الارهاب، ورشة عمل استطلاعية لصالح جمهورية العراق بشأن تحليل السياسات والقوانين والقدرات القائمة لدعم الضحايا الإرهاب مع مراعات الصكوك والمعايير الدولية والممارسات الجيدة ذات الصلة، بمشاركة حضورية من وفد من القضاء العراقي والجهات الامنية التي تكافح الارهاب وايضا وفد من وزارة عدل كردستان ومجموعة من الحقوقين.

تألف الهيكل البحثي للمهمة الاستطلاعية للورشة حول ست ركائز للمناقشة:

1- صفة الضحية في نظام العدالة الجنائية.
2- حق وصول الضحايا الأعمال الارهابية الى العدالة.
3- حماية ومعاملة الضحايا قبل واثناء الإجراءات الجنائية.
4- حماية الضحايا بعد انتهاء الإجراءات الجنائية وماهية البرامج المناسبة لدعمهم.
5- العلاقة بين وسائل الاعلام والضحايا اثناء الإجراءات الجنائية.
6- اليات التعويض للضحايا.

جميع المناقاشات أجرت في ظل الصكوك الدولية والاقليمية المتخصصة في حقوق الضحايا في محاولة منعها لتعزيز التشريعات العراقية المعمول بها.

شارك في القاء المحاضرات “بعضهم من خلال الاونلاين” كلا من السادة والسيدات:

1. السيد مسعود كريم بور رئيس فرع منع الارهاب في الامم المتحدة
2. السيد جون فان دير زاندي ممثل حكومة هولندا.
3. السيد علي يونس المستشار الإقليمي في الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لفرع منع الإرهاب – الشرق الاوسط واشمال افريقيا.
4. السيد حاتم علي المدير الإقليمي لمدلس التعاون العربي – مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
5. السيد رمزي قمصية من المحكمة الخاصة بلبنان.
6. السيدة ناتالي ويستنجهاوزن- مستشارة في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومحكمة لرواندا .
7. السيد مايكل اوكونيول- الامين العام للجمعية العالمية للضحايا .
8. السيد حسو هورمي – رئيس المؤسسة الإيزيدية الدولية لمناهضة الابادة الجماعية.
9. السيد إيغور تسفيتكوفسكي –كبير مستشاري صندوق الناجين العالمي.
10. السيدة كارولين والتر –خبيرة قانونية لشؤون الضحايا في المحكمة الجنائية الدولية -لاهاي.
11. السيدة نيكول خوري مسؤولة قانونية في لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلي الامن .

يمكننا حوصلة المناقشات في الحديث حول كيفية العمل الجدي في تعزيز حماية حقوق ضحايا الإرهاب وتزويدهم بالدعم المناسب والمساعدة في إعادة تأهيلهم من خلال التضامن الدولي، بما يتفق مع القانون الدولي، تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة المتعلقة بدعم ضحايا الإرهاب، منح ضحايا الإرهاب صوتًا على المستوى الدولي، تعزيز دور ضحايا الإرهاب وأسرهم في مكافحة الخطاب الإرهابي ونزع الشرعية عنه، بما في ذلك من خلال التعليم، زيادة الوعي باحتياجات الضحايا وخاصة النساء والأطفال وأسرهم، تعزيز إنشاء نظم مستدامة لمساعدة ضحايا الإرهاب، السعي الى تبادل أفضل الممارسات والدروس المستفادة فيما يتعلق بالأطر القائمة على الصعيدين الوطني والإقليمي بهدف حماية ضحايا الإرهاب وأسرهم، بما في ذلك ما يتعلق بتوفير الدعم القانوني والطبي والنفسي والاجتماعي والمالي، زيادة الوعي بالعمل الذي تقوم به كيانات الأمم المتحدة لدعم ضحايا الإرهاب بما في ذلك في إطار برنامج دعم ضحايا الإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق