اخبار

لا مستقبل مستدام للايزيديين والاقليات في العراق واقليم كردستان مع استمرار الإبادة الجماعية

بيان صحفي

“لا مستقبل مستدام للايزيديين والاقليات في العراق واقليم كردستان مع استمرار الابادة الجماعية منذ سبع سنوات”

لا يزال مستقبل الايزيديين تحت تهديد خطير، لا تزال سنجار، المعروفة للايزيديين بأنها جوهر وطن أجدادهم، في حالة اضطراب على خلفية إضافية من الجغرافية السياسية المعقدة، مما يعيق فرص التعافي المجتمعي الشامل من الإبادة الجماعية. على الرغم من سبع سنوات من الوعود من المجتمع الدولي والمسؤولين الوطنيين، عاد ٢٥٪ من الايزيديين إلى سنجار، ولا يزال معظمهم يقيم في مخيمات النازحين. انطلا ًقا من ذلك، ستعقد يزدا، بالشراكة The Zovighian Partnership، مؤتمرا دوليا عبر الانترنت بحلول الذكرى السنوية السابعة للابادة الجماعية الايزيدية، بعنوان “نحو مستقبل مستدام للايزيديين والأقليات الأخرى في العراق وإقليم كردستان، وذلك في يومي ٢ و ٣ أغسطس ٢٠٢١. سيستضيف هذا المؤتمر خطابات رئيسية وجلسات عامة وحلقات نقاش صادقة وذات منحى عملي لمعالجة القضايا الرئيسية التي تواجه الايزيديين والأقليات العرقية والدينية العراقية الأخرى اليوم.

معوقات العدالة والمساءلة

في آب/ أغسطس ٢٠١٤، كانت سنجار هدفا للإبادة الممنهجة من قبل داعش، والمعروفة باسم بالدولة الإسلامية في العراق والشام ، مما أدى إلى قتل واستعباد ونزوح جماعي لمجتمع بأكمله. في اليوم الأول للإبادة الجماعية، ُذبح نحو ١،٢٩٨ ايزيديا في سنجار في ٣ أغسطس ٢٠١٤. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من ٥٠٠٠ رجلاً لقوا حتفهم في المذابح خلال الايام الاولى. وقد نزح ٣٥٥٠٠٠ من الايزيديين بسبب الهجمات والفظائع التي قادها داعش، حيث تم تدمير ٦٨ موقعا دينيا وثقافيا . وبعد مرور سبع سنوات على هذه الإبادة، لا يزال حوالي ٢٩٥٠ ايزيديا في عداد المفقودين في أسر داعش.

بعد سبع سنوات، لم يتغير شيء ُيذكر

في ١٠ مايو ٢٠٢١ قدم كريم خان، المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش، أدلة واضحة ومقنعة، على أن الجرائم ضد الشعب الايزيدي” ، من الواضح أنها تشكل إبادة جماعية “لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. على الرغم من هذه الرسالة الواضحة، لم تتحقق عدالة دولية، من بين أكثر من ٥٠٠ من الناجيات الايزيديات الذين أدلوا بشهاداتهم ضد الجناة، تم حتى الآن إصدار أربع إدانات فقط. في ٢٦ يوليو ٢٠٢١، أصدرت المحاكم الألمانية حكما رابعا

بارتكاب جرائم ضد الإنسانية ارتكبها مقاتلو داعش الأجانب الذين استعبدوا امرأتين ايزيديتين. “أخشى أن أمضي حياتي بأجمعها في انتظار العدالة. ولكن ماذا لو لم تكن حياتي طويلة بما يكفي للوصول إلى المساءلة؟ ” تسأل المتحدثة في إحياء الذكرى، زينة خلات، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان وعضو في شبكة الناجيات الايزيديات. وفي الوقت نفسه، يقبع مسلحو داعش في السجن أو يواجهون محاكمات وإعدامات متسرعة في السجون العراقية دون أن ُيسمح لضحاياهم بمواجهتهم في المحكمة.

لا خطط حقيقية لإعادة الإعمار وتمكين كرامة المجتمع

لا يزال الوضع في دهوك، سنجار وسهل نينوى هشا وغير امناً وقابل لحدوث خروقات مع وجود تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام ومجاميع المليشيات الاخرى المسلحة على الارض. أدت الديناميكيات الجيوسياسية الأحدث مع الضربات المنتظمة للقوات الجوية التركية إلى تعطيل القرى والبلدات من استعادة الحياة المجتمعية المستدامة. مع عدم وجود جهود مادية للتخفيف من المخاطر الأمنية على الأرض، لا يزال أكثر من ٧٥٪ من الايزيديين النازحين غير قادرين على مغادرة مخيمات النازحين. على الرغم من وجود العديد من الجهات الأمنية، لا تزال داعش تحاول إعادة التسلل والتسبب في الأذى. في الآونة الأخيرة، بينما عاد بعض الايزيديين إلى وطنهم، لم يتم إعادة تشكيل إدارة المنطقة المحلية منذ عام ٢٠١٧. ولا تزال هناك قضايا إدارية وأمنية مهمة دون حل، على الرغم من توقيع اتفاقية سنجار في ٩ أكتوبر ٢٠١٩ من قبل الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان الا ان الاتفاق لم ينفذ بعد. إن عدم وجود استراتيجية وطنية، تضمنها كل من الحكومتين العراقية وإقليم كردستان، لجلب الإنفاق العام والاستثمارات إلى المناطق التي دمرها احتلال داعش، يمنع مجتمعات الأقليات من ممارسة حقوقها في العودة إلى ديارها في المناطق الصالحة للسكن والممكنة اقتصاديا. حتى الآن، لا تزال المقابر الجماعية موجودة في العديد من القرى والبلدات في سنجار، مما يجعل أي عودة آمنة أمرا مستحيلا. في كلمته، قال رئيس يزدا والقائم على اعمال المؤتمر، حيدر الياس: ” لم يكن الوقت متاخراً ابداً للاثبات للايزيديين وجميع الاقليات ان سياسات، اجراءات هادفة جارية لاعادة الحياة الى وطننا”.

إجراءات عاجلة غير قابلة للتأجيل
بحلول الذكرى السنوية السابعة للإبادة الجماعية الايزيدية، في وقت للذكرى والدبلوماسية الجماعية، من الضروري أن تقوم الحكومة المركزية في العراق وحكومة إقليم كردستان وجميع الفاعلين الدوليين بما يلي:

١- اتخاذ الخطوات العاجلة اللازمة لضمان المساءلة عن الجرائم المرتكبة ضد الايزيديين والأقليات الأخرى، بما في ذلك الدعوة إلى إنشاء محكمة وطنية، بالتشاور مع الضحايا والناجيات، بتعاون وتسهيل دوليين كاملين.

٢- حماية وصيانة وإعادة استخراج الجثث من المقابر الجماعية في سنجار، مما يسمح لأسر الضحايا بدفن أحبائهم على النحو المناسب وتحقيق قدر من السلام، مع ضمان الحماية الشاملة والتوثيق لجميع أدلة الإبادة الجماعية، والشروع في الخطوات الأولى نحو إعادة تأهيل القرى والمدن.

٣- إنشاء فريق للأمن القومي، بمشاركة التحالف الدولي لهزيمة داعش، للبحث عن مصير ما يقدر بنحو ٢٩٥٠ امرأة وطفل ايزيدي لا يزالون في عداد المفقودين و ُيعتقد أنهم ما زالوا محتجزين لدى داعش.

٤- تنفيذ قانون الناجيات الايزيديات وتقديم تعويضات لجميع الناجيات من داعش.

٥- حل مسألة ازدواجية الادارة المحلية في سنجار فوراً ودون تأخير بالتنسيق مع المجتمع الايزيدي بما في ذلك تنفيذ اتفاقية سنجار.

٦- إعادة الأمن والحفاظ عليه في سنجار من خلال زيادة حجم قوات الأمن المحلية المختصة ومعالجة وجود العديد من الجماعات المسلحة غير الحكومية التي لا تزال تعمل في المنطقة.

٧- تسريع جهود إعادة الإعمار في سنجار مع الإدماج الكامل لممثلين من جميع الأقليات – وخاصة الناجيات من أسر داعش – في جميع عمليات صنع القرار والحكم التي ستحدد المستقبل المستدام والآمن والمزدهر لجميع المجتمعات في المنطقة.

٨ – ضمان توفير الخدمات الأساسية والعامة بشكل عاجل لسنجار، بما في، الكهرباء والمياه والاتصالات والطرق والأمن والرعاية الصحية والتعليم والتمكين الاقتصادي.

٩- تصميم برامج المصالحة بالتشاور مع جميع مجتمعات الأقليات لضمان التعايش السلمي والفعال والمجدي في سنجار بين جميع المجتمعات والجماعات في المنطقة؛ عند تقديم العدالة الجزائية. سيتم استضافة الذكرى السنوية السابعة للإبادة الجماعية الايزيدية بالشراكة مع ZP .

كما ستتم استضافة الفعاليات التذكارية الرسمية على منصة اللزوم وسيتم عرضها مباشرة على جميع قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بيزدا في يومي ٢ و ٣ أغسطس ٢٠٢١ من الساعة ١٦:٠٠ إلى الساعة ١٩:٣٠ بتوقيت العراق، مع قادة الحكومة الوطنية والسفراء والوزراء من العديد من الحكومات المانحة والناشطين، وأصدقاء القضية الايزيدية. “نحن ملتزمون بضمان عدم التخلي عن أصدقائنا الايزيديين ونؤكد أن حقوقهم ومطالبهم ومستقبلهم مصونة ومضمونة”، تشدد لين زوفيكيان، الشريكة المؤسسة والمديرة الإدارية لشركة ZP.

التاريخ: ٢٧ يوليو ٢٠٢١

تاريخ الاصدار: ٢٧ يوليو ٢٠٢١

اخر تحديث: ٢٧ يوليو ٢٠١٢

للتواصل: سعد بابير مراد

رقم الهاتف: ٤٠٢٤٨٤١٨٥٢

الايميل: [email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى