اخبارالعالمالعراقتقاريركوردستان

نادية مراد تساهم بكتابة مقدمة إحدى اشهر المذكرات في التاريخ “آن فرانك” الطبعة الخامسة والسبعون

ايزيدي 24 – أمستردام

ساهمت الفتاة الايزيدية “نادية مراد” بكتابة مقدمة إحدى اشهر المذكرات في التاريخ “آن فرانك”، بمناسبة الذكرى الـ 75 على مرور النشر الهولندي الأصلي “لآن فرانك”يوميات فتاة صغيرة والتي تصادف شهر يونيو حيث تحاكي يوميات “آن فرانك” الرائعة في العلية والتي قضت فيها السنوات الأخيرة من حياتها، أصبحت منذ ذلك الحين كلاسيكية عالمية وتذكير قوي بأهوال الحرب وشهادة بليغة على الروح الإنسانية.

الذكرى السنوية الـ75

بمناسبة الذكرى السنوية، تتضمن هذه الطبعة الجديدة مقدمة فريدة من نوعها كتبتها “نادية مراد” الحائزة على جائزة نوبل للسلام وسفيرة النوايا الحسنة لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وناشطة في مجال حقوق الإنسان ومؤلفة كتاب “الفتاة الأخيرة”.

قصة آن

في عام 1942، مع احتلال النازيين لهولندا، فرت فتاة يهودية تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما وعائلتها من منزلهم في أمستردام واختبأوا على مدى العامين التاليين، حتى تم خيانتهم والابلاغ عن مكان وجودهم “للجستابو” عاشوا هم وعائلة أخرى منعزلين في “الملحق السري” لمبنى مكاتب قديم.

التهديد والموت

انقطعوا عن العالم الخارجي تماماً، وواجهوا الجوع والخوف والملل والقسوة المستمرة للعيش في أماكن محصورة والتهديد الدائم بالاكتشاف والموت، قبل 77 عاماً من الان توفيت “آن فرانك” في معسكر اعتقال ألماني بعد اختبائها لمدة عامين عن النازيين، تاركة وراءها مذكراتها التي أصبحت عالمية وما زالت حية حتى يومنا هذا وربما ستستمر آلى الابد.

شابة حساسة ومفعمة بالحيوية

سجلت “آن فرانك” في مذكراتها انطباعات حية عن تجاربها خلال هذه الفترة من خلال المنعطفات المدروسة والمؤثرة والمسلية، تقدم روايتها تعليقا رائعا على الشجاعة البشرية والضعف وصورة ذاتية مقنعة لامرأة شابة حساسة ومفعمة بالحيوية تم قطع وعدها بشكل مأساوي.

 

 

باعت 30 مليون نسخة من المذكرات الهمت العالم

تذكّر يوميات المراهقة اليهودية التي نشرها والدها “أوتو” بعد انتهاء الحرب، بفظائع المحرقة، وهي تعبر عن حال اليوم أكثر من أي وقت مضى، وفق المتحف المخصص لها، مذكرات “آن فرانك” هي من أكثر الكتب قراءة في العالم، وقد باعت منها حوالى 30 مليون نسخة وترجمت إلى أكثر من 70 لغة، يتم دراسة قصتها في العديد من الجامعيات ويتم اختيار قصتها من قبل الآلاف الطلاب حول العالم كبحث علمي من اجل الحصول على الشهادة الجامعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى