اخبارالعالمالعراقتقاريركوردستان

البرلمان الالماني و الاعتراف بالابادة الايزيدية، هل تتحقق العدالة

ايزيدي 24 – برلين 
سيصوت البرلمان الألماني اليوم الخميس (19 كانون الثاني 2023) على مشروع الاعتراف بالإبادة الجماعية للإزيديين، وهو قرار مصيري انتظره الايزيديين منذ ثمان سنوات ..

يتكون مشروع القانون من 20 مادة، وإلى جانب المساعدات المالية والإنسانية، تعتزم ألمانيا لعب دور هام في إعادة إعمار مناطق الإزيديين، وجمع الأدلة على جرائم داعش.

 

ايزيدي 24 تنشر مسودة مشروع قانون الاعتراف بالإبادة الجماعية للإزيديين في البرلمان الألماني

في تصريح خاص لايزيدي 24 اكد الناشط كوهدار قائيدي ، مدير منظمة شؤون الايزيديين في المانيا ، ان في الشهر السابع من عام 2021 طالبت البرلمان الالماني قانونياً بالاعتراف بما حصل للايزيديين كأبادة جماعية و في ردهم على مطلبي طالبوا بجمع 50 الف توقيع لهذا الغرض ، اشار قائيدي ، بالرغم من المدة القصيرة التي كانت 30 يوم فقط استطعنا و بمساعدة مئات شباب الايزيدية و الخيريين من الشعوب الاخرى بجمع 57 الف توقيع ..

بين الناشط الايزيدي كوهدار قائيدي ،انه في عام 2022 طالبت لجنة الطلبات و الدعوات بحضوري الى البرلمان و ناقشوا الموضوع معي لمدة ساعة و قمت شخصياً بشرح كل الاليات و الطرق المستحقة للاعتراف بانه ما حصل لنا هو ابادة جماعية ترتقي الى مستوى الاعتراف بها في البرلمان الالماني ، في 20 حزيران 2022 تم دعوتنا من قبل لجنة حقوق الانسان مرة اخرى لمناقشة الموضوع مع كل الكتل في البرلمان و استمر الاجتماع لثلاث ساعات و قمنا بالرد على كل الاسئلة الموجهة الينا من كل الكتل ..

في 13 نوفمبر عام 2021 اجتمعت كل المنظمات و الجمعيات الايزيدية في برلين و اتفقوا على ان هذا المشروع هو مشروع كل الايزيدية تحت مسمى ” مؤتمر برلين ” و حضرت 27 منظمة و جمعية و وقعوا على المشروع و خولوني للتحدث بأسم الجميع

مبيناً انه في 7تموز 2022 اقرت كل الكتل انه ما حصل للايزيدية يرتقي الى الاعتراف كابادة جماعية و نتأمل ان تتحقق العدالة اليوم الخميس و ان يعترف البرلمان الالماني بان ما حصل للايزيدية هو ابادة جماعية

يذكر ان المانيا تحتضن اكبر جالية ايزيدية و تترواح اعداد الايزيديين في المانيا ما بين 100 و 110 الاف مواطن فروا من الحروب و الاباداة الجماعية و الدولة الالمانية سهلت لهم الاقامة و الحصول على الجنسية و العمل و تقدم لهم مساعدات كثيرة حتى في الوطن

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى