اخبارالعالمالعراقكوردستان

المندائيين يحيون العيد الصغير و الكعبي يهنئهم

ايزيدي 24 _ بغداد

أحيا الصابئة المندائية في العراق اليوم الجمعة المصادف الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني العيد الصغير “دهو هنينا”.

حيث احتفل المندائيين بهذا العيد على أطراف نهري دجلة و الفرات ويتم الاحتفال بهذا العيد في الثامن عشر من شهر تورا حسب التقويم المندائي و الذي يسمى ايضا عيد الازدهار .

كما ان الدهفة تعني مناسبة او عيد وهي تختلف عن كلمة (دهبة) التي تعني الذهب كما ذهبت الى ذلك الليدي دراوور في كتابها (الصابئة المندائيون) فقد جاء في كتاب (ديوان الف ترسر شيالة) المندائي الذي معناه الف واثنا عشر سؤالاً النص التالي (اترص تاغة ابكل دهفة) ومعناها ثبت تاجك في كل مناسبة وقد جاءت كلمة دهفة هنا بمعنى مناسبة اما كلمة حنينا فتعني الازدهار، والعيد هو عيد الازدهار فالحياة دبت في الارض في مثل هذا اليوم وازدهر العالم المادي.

وعن خصوصية العيد هذا ، يتميز العيد هذا باقامة مادبة افطار تحتوي على الرز واللبن والتمر والسمن الحيواني (الدهن الحر) وهذه عادة اجتماعية اكثر منها دينية وكذلك تقام طقوس التعميد وعمل الثواب (اللوفاني) اضافة الى اقامة الاعراس . واثناء حديثنا مع الشيخ حضر الى المندى عروسان بملابسهما الدينية البيض الجديدة تحف بهما جوقة من الرجال والنساء حيث ستقام مراسيم الزواج بعد ذلك على يد الشيخ.

و تبدأ استعدادت المندائيين للعيد منذ ساعات الفجر الاولى حيث يؤدي المندائيون الصلاة وقراءة الادعية والتراتيل الدينية ولا سيما دعاء الرحمة (نياني رهمي) كما يقومون بالاعداد والتحضير لمأدبة جماعية في المندى يقدمونها كوجبة افطار بعد شروق الشمس.

و عن الفعاليات الاخرى لهذا العيد ، يجري الاحتفال بهذا اليوم ابتهاجا بعودة الملاك(هيبل زيوا) من عالم الظلام الى عالم الانوار حيث قام بتطهير العالم المادي من قوى الشر وهيأه لسكن بني البشر بعد ان تمكن من الحصول على (السكين دولة) التي تعتبر سر قوة ذلك العالم، وفي هذه المناسبة يقوم المندائيون بتقديم التهاني الى الشيخ والتزاور فيما بينهم وتقديم التعازي للعوائل التي فقدت احد افرادها في الايام التي سبقت العيد وكذلك يقومون بعمل الثوابات على ارواح الموتى (اللوفاني)وزيارة العوائل المتعففة من ابناء الطائفة وتقديم الدعم المادي والاغذية لها فضلا عن مراسيم التعميد التي تعتبر تطهيرا للنفس والجسد كما يمكن اقامة الاعراس في هذه المناسبة وفي ايام غير ايام الاحاد كما هو معتاد فايام الاعياد مقدسة وصالحة لاقامة مراسيم الزواج.

من جانبه وجه النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن الكعبي التهنئة الى العراقيين بشكل عام و الصابئة المندائيين بشكل خاص .

وقال السيد الكعبي في بيان التهنئة الذي تلقت ايزيدي 24 نسخة منه ، نبارك لإخواننا ابناء شعبنا الصابئة المندائيين ، بحلول عيدهم المقدس ، متمنين لهم ان ينعموا مع كافة أبناء شعبهم العراقي بالعيش الكريم والرفاهية ، وكل عام وانتم والعراق بالف خير .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى